ان الظروف الراهنة التى تمر بها صناعة الدواجن والمتمثلة فى تفشى العديد من الامراض والاوبئة التى تحدث خسائر عالية على جميع المستويات ((كبريات الشركات وصغار
المربين على حدا سواء )) لقد شهدت السنوات الاخيرة بناء اعداد كبيرة من عنابر الدواجن بصورة عشوائية لا تستند الى اى اسس علمية

اضافة ان نسبة لا يستهان بها قد شيدت على الاراضى الزراعية .

ان اعادة هيكلة الصناعة على اسس علمية دقيقة مستغلة الامكانيات المتاحة لهو امر على جانب عظيم من الاهمية وذلك للحد من نزيف الخسائر وياتى الخروج الى الظهير الصحراوى والبعد عن المناطق السكنية والتى تعج بالتربية المنزلية وهى واحدة من اهم مصادر انتشار العدوى فى مقدمة خطوات الهيكلة الجديدة. لقد شهدت السنوات الاخيرة شق العديد من الطرق الصحراوية وكان نصيب محافظة قنا منها كبيرا (طريق قنا – البحر الاحمر , قنا – اسوان الغربى , قنا – طيبة , قنا- سوهاج المعروف بطريق الجيش) وتمتاز هذة الطرق بوجود مساحات شاسعة مستوية يمكن استغلالها فى اقامة العديد من مشروعات الدواجن النموذجية فى المناطق التى تتوفر فيها مصادر المياة والكهرباء ومحافظة قنا فى اشد الحاجة لاقامة مثل هذة المشروعات نظرا لندرة الاستثمارات الزراعية وخاصة فى مجال الدواجن والتى لا تتناسب مع عدد سكان المحافظة والزيادة السكانية بالمحافظة وان اقامة مثل هذة المشروعات فى صحراء قنا يستوعب اعداد كبيرة من الشباب حيث انها صناعة تحتاج الى ايدى عاملة سواء للمشروعات او النشاطات الاخرى المغذية لها بما يساعد على حل مشكلة البطالة فى المحافظة ثم ان موقع المحافظة وقربها من المحافظات السياحية ((البحر الاحمر , الاقصر , اسوان )) يجعل عملية التسويق ميسرة بالنسبة للمنتجين خاصة اذا تم توفير عدة منافذ للتسويق فى مدن المحافظة والمحافظات المجاورة يقوم على تشغيلها الشباب. ان كل المعطيات المتوفرة فى قنا تجعل منها مثال يحتذى به مستقبلا فى تنفيذ مثل هذة المشروعات واذا اخذنا فى الاعتبار مستقبلا المشروع الطموح ((مشروع المثلث الذهبى)) وتلبية احتياجات العاملين به من الامن الغذائى وخاصة الدواجن كما يمكننا العمل على زيادة الانتاج المحلى من الدواجن ومنتجاتها لمواجهة الزيادة المستمرة فى الطلب والعمل على تقديم منتجات عالية الجودة ومن هذا المنطلق فقد قمنا بعقد مؤتمر فى محافظة قنا تحت رعاية معالى السيد وزير الزراعه و محافظ قنا أوائل العام الماضى  وبحضور معالى أ.د/عباس منصور رئيس جامعة جنوب الوادى ووكيل اول وزارة الزراعة ومندوبا عن معالى السيد وزير الزراعة وبحضور استشارى الدواجن من اساتذة الجامعات وبعض ممثلى الشركات الكبرى العاملين فى هذا المجال وعدد كبير من مربى الدواجن وكانت واحدة من اهم توصيات المؤتمر الخروج الى الظهير الصحراوى وقد قمنا بعمل دراسة جدوى لمشروع مجمع دواجن متكامل يعمل على أحدث ما وصلت اليه تقنيات تكنولوجيا صناعه الدواجن فى العالم ينتج 12000000 ((اثنى عشر مليون دجاجة سنويا)) من خلال تحقيق اعلى معدلات الانتاج وفق افضل المعاير العالمية الامر الذى ينعكس على معدلات نمو الاقتصاد الزراعى فى الدولة بالايجاب وتحقيق القدرة التنافسية للمنتج من حيث الجودة والاسعار مع كل المنتجات المحلية والمستوردة ووضع اليات التمويل وسياسات التسويق وكمية الطاقة الكهربائية المطلوبة وحجم المياة اللازمة مقارنة بحجم الانتاج المستهدف والفترة الزمنية مع مراعاة دخول المربى الصغير فىهذة المنظومة ونسعى عبر هذا المشروع الى تنفيذ مشروع استثمارى فى مجال الثروة الحيوانية بصفة عامة والدواجن بصفة خاصة بما يضمن تحقيق جدوى اقتصادية تشجع على الاستثمار والتطوير ويمثل المشروع قيمة مضافة للانتاج المحلى من الدواجن وخطوة هامة فى تشجيع مبادرات القطاع الخاص للمشاركة فى التنمية وابتكار حلول علمية وعملية لتحديات الامن الغذائى الوطنى بكافة ابعاده ويعد هذا المشروع خطوة مهمة فى مجال تشجيع القطاع الخاص للمشاركة فى مشروعات الامن الغذائى وبالتنسيق مع الجهات المعنية لتشجيع الاستثمارات الوطنية والعربية فى كافة مجالات الامن الغذائى من جهة ومن جهة اخرى محاولة القضاء على التربية العشوائية من خلال دمج صغار المربيين فى هذا المشروع وتطبيق اعلى معدلات الامان الحيوى به .
أ-ياســر الغـــــزالي
رئيس مجلس الإدارة

 

 

أخبارمقابلة

مالمشهورمقابلة

Leave a Reply

Privacy Settings
Name Enabled
Technical Cookies
In order to use this website we use the following technically required cookies: wordpress_test_cookie, wordpress_logged_in_, wordpress_sec.
Cookies
We use Cookies to give you a better website experience.

We use cookies to give you the best online experience. By agreeing you accept the use of cookies in accordance with our cookie policy.